تغيرات المناخ

منتدى تغيرات المناخ يهتم بكل ما هو جديد عن التغيرات التي طرأت على المناخ في القرن الأخيو وأسباب هذه التغيرات ونواتجها وطرق الحد منها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التحديات البيئية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
OMID
Admin


عدد الرسائل : 36
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 13/02/2009

مُساهمةموضوع: التحديات البيئية   الإثنين مارس 09, 2009 8:37 pm

يعتبر التحدي الأكبر اليوم فيما يتعلق بتركيب موائع الحفر هو مواجهة ارتفاع الضغط ودرجة الحرارة اللذين يوجدان في بعض الآبار العميقة والآبار الأفقية مع تجنب إحداث أضرار بيئية . ويجب اختيار مكونات مائع الحفر بحيث يؤدي أي تصريف للطين أو الصخور إلى أقل ضرر ممكن للبيئة . وتعتبر الاهتمامات البيئية هي العامل المحرك الرئيسي للأبحاث الخاصة بتطوير موائع الحفر ، كما أن لصحة العاملين على جهاز الحفر تأثير هام عند اختيار مائع الحفر ، حيث يتم اختيار المنتجات بحيث يكون لها حد ادنى من الضرر على الصحة .

وبالرغم من أن الموائع هي مواد أساسية في عمليات الحفر الناجحة لبئر النفط ، فيمكنها أن تصبح أحد مظاهر الفوضى والاتساخ الناتجة عن عملية الحفر . أما قطع الصخور التي تم إخراجها من حفرة البئر فيجب التخلص منها ، وكذلك أي مائع حفر يظل عالقا بها، وبينما يكون التأثير البيئي في موقع البئر صغيراً نسبياً ومحدوداً في المنطقة المحيطة بعملية الحفر، فيمكن أن يكون التأثير البيئي حول جهاز الحفر كبيراً . وتعتمد درجة تأثير موائع الحفر على البيئة على نوع الطين المستخدم والظروف البيئية السائدة. وتعتبر موائع الحفر التي أساسها الماء والمستخدمة في عمليات الحفر البحرية أقل تلويثا بالمقارنة بتلك التي أساسها الزيت (وعلى العكس ، فإن التصريفات الناتجة من الحفر الذي يتم على الأرض تكون لها تأثيرات مختلفة ، ويمكن أن يتسبب محتوى الملح في الطين في خلق مشكلات أخرى غير التي يسببها محتوى الهيدروكربون .ومع العديد من الملوثات يتغير التأثير على البيئة طبقا لنوع المادة الملوثة التي يتم تصريفها والتي تتشتت بالتالي خلال البيئة المحيطة . وعند تصريف قطع الصخور الملوثة بالنفط تحت الماء ، فإنها لا تتشتت بنفس القدر الذي تتشتت به أنواع الطين التي أساسها الماء ، وقد تكون أكواما من الصخور تصبح جزءا من قاع البحر. ويمكن أن يكون للتركيزات الكبيرة من المواد العضوية مثل النفط ، تأثير كبير على النباتات والحيوانات التي تعيش في قاع البحر . وعند تحلل المواد العضوية ، يتم استهلاك الأكسجين وإنتاج كبريتيدات سامة ، وهذه الظروف يمكن أن تسبب حدوث إزالة تامة لمعظم مظاهر الحياة في قاع البحر قريباً من جهاز الحفر .

وفي المنطقة المحيطة مباشرة بجهاز الحفر توجد منطقة استخلاص توجد بها نباتات وحيوانات قادرة على تحمل بعض درجات التلوث. أما الكائنات الحية الأقل تحملا والتي تعيش بجوار مصدر التلوث فتظهر بالتدريج بالقرب من جهاز الحفر كلما تمت معالجة الموقع . وأما معظم الخطر فيتركز في دائرة قطرها 500 مترا من موقع جهاز الحفر، ولكن هناك بعض التأثيرات البيولوجية تم الإعلان عنها عن بعد يصل إلى 10كم. وعند الحفر داخل الماء في مناطق تكون بها تيارات مائية قوية ، تميل القطع التي تم التخلص منها إلى الانتشار مكونة غطاءً رقيقا على قاع البحر بالقرب من موقع التصريف ، مما يجعلها خاضعة بصورة أكبر لتأثير الكائنات الحية الدقيقة التي تعمل على تحليل مائع الحفر العالق بها ، والإسراع بتنظيف قاع الب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التحديات البيئية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تغيرات المناخ :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: