تغيرات المناخ

منتدى تغيرات المناخ يهتم بكل ما هو جديد عن التغيرات التي طرأت على المناخ في القرن الأخيو وأسباب هذه التغيرات ونواتجها وطرق الحد منها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تملح التربة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
OMID
Admin


عدد الرسائل : 36
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 13/02/2009

مُساهمةموضوع: تملح التربة   الثلاثاء فبراير 17, 2009 10:19 pm

Basketball Basketball تملح التربةBasketball Basketball

يقصد بملوحة التربة تركّز الأيونات الرئيسية (الصوديوم Na+ ، والكالسيوم Ca2+، والبوتاسيوم K+ ، والمغنيسيوم Mg2+ ، والكلور Cl-، والكربونات CO3=، والبيكربونات HCO-3 ، والسولفات SO4= ، والنترات (NO3= في محلول التربة؛ ويعبَّر عنها، عادة، بالتوصيل الكهربائي electrical conductivity (مليسيمنز/سم) عند درجة حرارة 25 مئوية. وتصنف الترب، التي يزيد التوصيل الكهربائي لمستخلصها على 4 مليسيمنز/سم؛ ولا تزيد فيها نسبة الصوديوم المتبادل Exchangeable-Sodium Percentage عن 15 على أنها ترب ملحية Saline Soil. وإذا زاد التوصيل الكهربائي لمستخلصها على 4 مليسيمنز/سم وزادت نسبة الصوديوم المتبادل فيها على 15، فتصنف التربة على أنها ملحية صودية (ملحية قلوية) Saline-alkali Soil . أما إذا لم يبلغ التوصيل الكهربائي لمستخلصها 4 مليسيمنز/سم، وازدادت نسبة الصوديوم المتبادل فيها على 15، فهي ترب غير ملحية صودية (غير ملحية قلوية) Nonsaline-alkali Soil.

وتُعد صودنة أو قلونة التربة ( ازدياد نسبة كاتيون الصوديوم الأحادي الشحنة Na+، إلى الكاتيونات ثنائية الشحنة، في محلول التربة) من أهم الأخطار، التي تؤثر في قدرتها الإنتاجية، في المناطق الجافة، حيث يفوق معدل التبخر والنتح الإمكاني كمية التساقط السنوي؛ ويزداد هذا الخطر، عندما تروى المحاصيل بالمياه الجوفية، هامشية الجودة. ففي تقرير أولدمان، عام 1991، في شأن التقييم العالمي لتدهور التربة، أن نحو 76.6 مليون هكتار تملّحت في غضون الخمس والأربعين السنة الماضية. كذلك استعرض غسامي، عام 1995، مصادر وتقديرات عدة، لمدى استفحال مشكلة تملّح التربة في العالم، أظهرت أن نحو 20% من الأراضي المروية، قد تملَّحت. أما مشالي، فقد أدرج المملكة العربية السعودية، في الدول الأكثر تأثراً بتملّح التربة، الناتج من ممارسات الإنسان، في منطقة الشرق الأدنى.

ونظراً إلى أهمية تملح التربة، وخاصة في العالم العربي، الواقع في المنطقة الصحراوية وشبه الصحراوية، فإن العوامل، التي تؤدي التملَّح ، وما ينجم عنه ستستعرَض بشيء من التفصيل.
أ.عوامل تملّح التربة

يعزى تملح التربة إلى عوامل طبيعية، وأخرى بشرية

1-العوامل الطبيعية

أ- التجوية الجيوكيماوية للمعادن الأولية

تؤثر نوعية المعادن الأولية، المكونة للصخور، التي اشتقت منها التربة، في ملوحة هذه الأخيرة. ذلك أن المعادن، التي تحتوي على نسبة كبيرة من أيونات الصوديوم Na+، والكالسيوم Ca2+، والبوتاسيوم K+، والمغنيسيوم Mg2+، والكلور Cl- ، والكربونات CO3=، البيكربونات HCO-3، والسولفات SO4= ، تسفر تجويتها جيوكيماوياً تركّز الأملاح في محلول التربة؛ كما في المثال التالي، الذي يوضح التحلل المائي (hydrolysis) لمعدن الألبايت، NaAlSi3O8، نتيجة غزو كاتيونات الهيدروجين (H+)، الصغير الحجم، العالي الشحنة، لبنائه البلوري، خروج أيون الصوديوم إلى المحلول المائي:



وسرعان ما تُغسل الأملاح من قطاع التربة، في الأقاليم الرطبة، حيث معدل التساقط السنوي، يفوق كثيراً معدل البخرنتح الإمكاني؛ إذ تتسرب فيها، فتزيل أملاحها، التي خلفتها التجوية. أما في الأقاليم، الجافة وشبه الجافة، حيث يفوق معدل البخرنتح الإمكاني معدل التساقط السنوي، فإن الأملاح، تبقى في التربة؛ ما يؤدي تملحها، مع الزمن.

ب- جيومورفولوجية المنطقة

تتجمع المياه السطحية في الأماكن المنخفضة، طبوغرافياً، عما يجاورها (تصريف داخلي). ويصاحب ذلك، عادة، محدودية في نفاذية التربة، بسبب تراكم الطين، الذي تجرفه السيول، وارتفاع مستوى المياه الجوفية إلى السطح، أو قريب منه؛ ما يؤدي إلى تركّز الأملاح في التربة، بوساطة التبخر، ولا سيما في الأقاليم، الجافة وشبه الجافة، حيث تكون معدلات التبخر عالية، ويكون الماء الجوفي مرتفع الملوحة

ج- الإرسابات الثانوية

بعض الإرسابات، البحرية والبُحيرية، تكون عالية المحتوى من الأملاح القابلة للذوبان (soluble salts)، مثل: معدن الهيلايت NaCl (كلوريد الصوديوم أو ملح الطعام)، وسولفات الصوديوم Na2SO4. ولذا، تكون التربة المشتقة منها ملحية، ما لم يصاحب ذلك معدلات غسل عالية، وهذا ما لا يتأتّى في الأقاليم، الجافة وشبه الجافة.

د-معدلات التبخر والنتح

كلما ازدادت معدلات التبخر والنتح، ازداد تركّز الأملاح في التربة، وخاصة عندما يكون مستوى الماء الجوفي قريباً من السطح، أو عندما تروى الأراضي بالمياه الجوفية. وتعتمد معدلات التبخر والنتح الإمكانية (معدل التبخر والنتح، عندما يتوافر الماء النقي على السطح) على العوامل المترولوجية، السائدة في المنطقة، مثل: كمية الأشعة الشمسية، القصيرة الموجة، الساقطة على السطح؛ وكمية الأشعة، الطويلة الموجة، المشعة من الغلاف الغازي؛ وحرارة الهواء ورطوبته النسبية؛ وسرعة الرياح. إضافة إلى بعض الخصائص الفيزيائية لسطح التبخر، مثل الانعكاسية والإشعاعية للجسم، الذي يحدث فيه التبخر أو النتح.

هـ- كمية الأشعة الشمسية القصيرة الموجة الساقطة على السطح

يتناسب معدل التبخر والنتح الإمكاني تناسباً طردياً مع كمية الأشعة الشمسية، القصيرة الموجة، الساقطة على السطح. وتعتمد كمية تلك الأشعة الساقطة على وحدة مساحة من السطح، على العوامل التالية:
- بعد الأرض عن الشمس


- زاوية ميل أشعة الشمس

- عدد ساعات سطوع الشمس



- مدى توهين الغلاف الغازي للإشعاع الشمسي


- كمية الأشعة، الطويلة الموجة، المشعة من الغلاف الغازي




- انعكاسية السطح وإشعاعيته


- حرارة الهواء


- الرطوبة النسبية للهواء

- سرعة الرياح




lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تملح التربة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تغيرات المناخ :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: